دار المأمون للترجمة والنشر تقيم ندوة علمية بعنوان (الفونسو ساستر ويوسف العاني: الرؤى والتجديد في مسرح الستينات)
الكاتب:إدارة الموقع
التاريخ:25/07/2017
  
  تم تقيم الموضوع من قبل 0 قراء

دار المأمون للترجمة والنشر تقيم ندوة علمية بعنوان (الفونسو ساستر ويوسف العاني: الرؤى والتجديد في مسرح الستينات)
عقدت دار المأمون للترجمة والنشر في وزارة الثقافة اليوم الاثنين 24 تموز على قاعة عبد الرزاق مصطفى، ندوة بعنوان (الفونسو ساستر ويوسف العاني: الرؤى والتجديد في مسرح الستينات) حاضر فيها رئيس قسم اللغة الاسبانية في جامعة بغداد وعضو جمعيتنا الزميل الدكتور مؤيد احمد

دار المأمون للترجمة والنشر تقيم ندوة علمية بعنوان (الفونسو ساستر ويوسف العاني: الرؤى والتجديد في مسرح الستينات) 
اعلام الجمعية: ٢٤ تموز ٢٠١٧
عقدت دار المأمون للترجمة والنشر في وزارة الثقافة اليوم الاثنين 24 تموز على قاعة عبد الرزاق مصطفى، ندوة بعنوان (الفونسو ساستر ويوسف العاني: الرؤى والتجديد في مسرح الستينات) حاضر فيها رئيس قسم اللغة الاسبانية في جامعة بغداد وعضو جمعيتنا الزميل الدكتور مؤيد احمد. وادار الندوة الست زينب عبد اللطيف.
تناولت الندوة النتاج المسرحي للاسباني الفونسو ساستر والعراقي يوسف العاني في عقد الستينيات من القرن العشرين، والهدف منها هو إبراز محاولة التجديد التي قام بها كل واحد منهم بدون دراية ومعزل عن الأخر.
وأشار الدكتور مؤيد احمد أن محاولة التجديد التي قام بها الفونسو ساستر والتي اسماها التراجيديا المركبة وحسب كتاب فن الشعر لأرسطو إن الأدب المسرحي ينقسم إلى تراجيدي وكوميدي ونوع ثالث هو تراجيدي كوميدي، والذي يحتوي على حدث كوميدي وحدث تراجيدي لكن منفصلة، مثلا نرى مشهد تراجيدي يعقبه كوميدي أي الجملة مأساوية ولكن بطريقة ساخرة تثير الضحك, بالمقابل يوسف العاني جدد نوع أدبي مسرحي في عقد الستينات أطلق عليه الكوميديا السوداء وهي تماما نفس فكرة الفونسو ساسترا فقد قال يوسف العاني إن المسرح يبدأ بابتسامة ثم ضحكة ثم قهقهة بنفس الوقت قال إن المسرح هو الم يدعو للبكاء. أن التراجيديا المركبة والكوميديا السوداء هم مسرح سياسي لكن خوفا من الرقابة والدكتاتوريات آنذاك رمزوا الموضوع بهذه الطريقة تجنبا للرقابة المفروضة. حضر الندوة ممثلاً عن جمعية المترجمين الدكتور علي عدنان رئيس الجمعية.