المترجم الفوري بوصفه متحدثا. عنوان لندوة في جمعية المترجمين العراقيين.
الكاتب:إدارة الموقع
التاريخ:26/02/2018
  
  تم تقيم الموضوع من قبل 1 قراء Average rating: 4.0

المترجم الفوري بوصفه متحدثا.
عنوان لندوة في جمعية المترجمين العراقيين.

المترجم الفوري بوصفه متحدثا. 
عنوان لندوة في جمعية المترجمين العراقيين.

نظمت جمعية المترجمين العراقيين في الساعة الحادية عشر من صباح اليوم السبت 17-2-2018 ندوة ثقافية بعنوان " المترجم الفوري بوصفه متحدثا" ضيّفت فيها المدرس المساعد ابراهيم طلعت ابراهيم مقرر قسم الترجمة في كلية الآداب في الجامعة العراقية. 
افتتح الندوة الاستاذ كاظم عبد الحسن نائب رئيس الجمعية بالترحيب بالاستاذ الضيف وبالحضور الكرام مستعرضا السيرة الذاتية للاستاذ المحاضر ابراهيم طلعت. 
بدأ الضيف محاضرته بتعريف الترجمة الفورية التي قال أنها عملية تلقي المعلومة وتحليليها ومن ثم اعادة ارسالها في آن واحد. ومن ثم استعرض الضيف المهارات التي يتوجب على المترجم الفوري أمتلاكها – أولها أن يكون متمكنا باللغتين وامتلاك القدرة على الاستماع والتحليل في آن واحد والقدرة على تخمين ما يقوله المتحدث وأن يأخذ بالاعتبار مزاج المتحدث ونبرة صوته عند الترجمة وأن تكون لديه القدرة على تقمّص شخصية المتحدث فضلا عن ميله لاستخدام المختصرات والتحدث بشكل مباشر وعدم اللجوء الى الترجمة الحرفية بل ترجمة المعنى المراد ايصاله الى غيرها من المهارات المطلوبة. 
وأضاف المحاضر أن من الامور المهمة الواجب اتباعها عند الترجمة الفورية هي عدم اقحام المشاعر والآراء الشخصية في الترجمة الفورية حتى وان كان النص المترجم أو موضوع الترجمة يتعارض مع رأي المترجم الشخصي والافكار التي يتبناها. 
بعدها فتح باب النقاش للسادة الحاضرين الذين أثروا الندوة بمداخلاتم وتعقيباتهم.